الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
 http://www.alahlytv.net/

 حصريا : موقع قناه النادى الاهلى تم تدشينة رسميا

بِسْمِ اللّهِ الرّحْمـَنِ الرّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (1) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (3) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (4) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (5) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ (6) غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)
موقع الازهر الشريف http://www.alazhar.gov.eg/
>لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الّلَيالى وَالدُّهُورِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ اَمْواجِ الْبُحُورِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ و رَحْمَتُهُ خَيْرٌ مِما يَجْمَعُونَ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الشَّوْكِ و الشَّجَرِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الشَّعْرِ وَالْوَبَرِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الْحَجَرِ وَالْمَدَرِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ لَمْحِ الْعُيُونِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ فِى الّلَيْلِ اِذا عَسْعَسَ وَالصُّبْحِ اِذا تَنَفَّسَ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ عَدَدَ الرِّياحِ فِى الْبَرارى وَالصُّخُورِ، لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ مِنَ الْيَوْمِ اِلى يَوْمِ يُنْفَخُ فِى الصُّور <br>   

شاطر | 
 

 الشمندر .. طاقة غنية بالفيتامينات والمعادن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 987
نقاط : 2924
تاريخ التسجيل : 12/11/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: الشمندر .. طاقة غنية بالفيتامينات والمعادن   الإثنين يونيو 13, 2011 6:58 pm

[img] [/img]

<< طبيبك الخاص>>
الشمندر ..
طاقة غنية بالفيتامينات والمعادن



جذور الشمندر beet، أو البنجر كما يحلو للبعض تسميتها، إضافة إلى كونها أحد المنتجات النباتية اللذيذة الطعم والغنية بالمعادن والفيتامينات والألياف وغيرها من العناصر الغذائية المفيدة، فإنها تستحوذ اليوم على اهتمام طبي من نوع خاص.

صحيح أن الدراسات الطبية التي تمت حتى اليوم على الشمندر تعتبر دراسات مبدئية صغيرة، وقد استخدمت عصير الشمندر لدواع تتعلق بطريقة البحث وتقييم التأثيرات، إلا أن نتائجها الإيجابية التي تم تقييمها بمعايير بحث جيدة، تفتح الباب أمام مزيد من البحوث حول التأثيرات الصحية لتناول جذور الشمندر.




وقد استخدم الطب التقليدي جذور الشمندر في معالجة حالات صحية متعددة. وقد نصح الطبيب الإغريقي القديم أبوقراط بتناول الشمندر لتسهيل التئام الجروح، كما استخدم الرومان القدماء هذه الجذور في تخفيف حمى حرارة الجسم، وفي معالجة حالات الإمساك. ومنذ ذلك الحين وحتى اليوم، يستمر اعتبار جذور الشمندر أحد المنشطات الجنسية، وربما في جانب منه بسبب احتواء الشمندر على المواد الموسعة للشرايين.
ووفق إصدارات وزارة الزراعة الأميركية حول معلومات التغذية USDA Nutrient database، تحتوي كمية 100 غرام من جذور الشمندر الطازجة على كمية متدنية من الطاقة، وتحديدا نحو 43 سعر حراري (كالوري) فقط من الطاقة، أي ما يعادل طاقة ثلث موزة.

إلا أن هذه الكمية القليلة تحتوي على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية المفيدة. وهي:
السكريات نحو 6.5 غرام. الألياف نحو 3 غرامات. البروتينات نحو1.5 غرام. الدهون نحو 0.2 غرام. وتؤمن كمية 100 غرام من الشمندر حاجة الجسم اليومية من فيتامين فوليت بنسبة 27%، ومن فيتامين «سي» ومعدن البوتاسيوم والحديد والنحاس وفيتامين بي - 6 والمغنسيوم والفسفور بنسبة تصل إلى 7%، إضافة إلى كميات أقل من الكالسيوم والزنك، وفيتامينات بي - 1 و2 و3، وغيرها.

وإضافة إلى تأكيد الدراسات الطبية على الفوائد الصحية لهذه العناصر الغذائية في جذور الشمندر، فإنها تتحدث عن مواد كيميائية أخرى مفيدة للصحة. وتحديدا الفوائد الصحية الواعدة لمواد النيترات وصبغات بيتالين الحمراء.
وتجدر ملاحظة عدد من الأمور حول الشمندر. الأول، أن المواد المفيدة في الشمندر، خاصة صبغات المواد المضادة للأكسدة من نوع بيتالين betalain الحمراء السهلة الذوبان في الماء، تتأثر بحساسية شديدة ونسبة بقائها وفاعليتها بحرارة الطهي. ولذا يجب طهي الشمندر برفق ودون إنهاك، وتحديدا أقل من ربع ساعة خلال الغلي أو الطهي بالبخار، كي يستفيد الجسم من تلك الصبغات. وهذه الصبغات سهلة الذوبان في الماء لأنها تحتوي على عنصر النيتروجين، بخلاف أنواع أخرى من الصبغات النباتية وبالألوان المختلفة التي لا تذوب في الماء كما هي الحال في حمرة الشمندر.
أما الأمر الثاني، فهو أن تناول الشمندر قد يتسبب للبعض في تغير لون البول إلى اللون الوردي أو الأحمر. وهي حالة تعرف طبيا باسم «شمندر البول» beeturia. وهي حالة غير ضارة على الإطلاق، ويصاب بها نحو 15% من متناولي الشمندر بشكل يومي، خاصة أولئك الذين لديهم اضطرابات في الحديد بالجسم، أي مَن لديهم نقص في حديد الجسم، أو زيادة تراكم الحديد في الجسم. ولذا منْ يظهر لديه تغير في لون البول بفعل تناول الشمندر، ولديه احتمالات وجود اضطرابات في الحديد، فمن الأفضل مراجعته للطبيب كي يتأكد من حالة الحديد في جسمه.

كما قد يتسبب تناول الشمندر في تغير لون البراز نحو لون قريب من الأحمر، خاصة لدى الأطفال مقارنة بالبالغين. وهذا أيضا لا أضرار صحية له.

والأمر الثالث، هو أن الأجزاء الخضراء من نبات الشمندر تحتوي على كميات عالية من مواد أوكساليت، التي ربما تتسبب للبعض في تكون حصاة الكلى أو المرارة. ولكن جذور الشمندر الحمراء لا تعتبر غنية بهذه المادة التي قد تضر البعض من الناس. ويمكن تناول أوراق الشمندر نيئة إذا كانت صغيرة في العمر، أما الأكبر حجما وعمرا فيتم طبخها أسوة بأوراق السلق والسبانخ وغيرها من الخضروات

مع أطيب تمنياتي بموفور الصحة والسعادة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kareem.ahlamoontada.net
 
الشمندر .. طاقة غنية بالفيتامينات والمعادن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كريم :: المنتدى العام :: المنتدى الطبي-
انتقل الى: